ماذا يبكيك ؟!

حكي ان ابنه عمر بن عبدالعزيز















دخلت عليه تبكي 



وكانت طفله صغيره انذاك 




وكان يوم عيد للمسلمين فسألها 




ماذا يبكيك ؟!





قالت كل الاطفال يرتدون ثيابا جديده 


 

وانا ابنه امير المؤمنين ارتدي ثوبا قديما




فتأثرا عمر لبكائها وذهب الى خازن بيت المال 





وقال له :



اتأذن لي ان اصرف راتبي عن الشهر القادم ؟!




وقال له الخزن :



لامانع عندي يا امير المؤمنين ولكن بشرط وقال عمر 





وماهو هذا الشرط ؟!




فقال الخازن :





ان تضمن لي ان تبقى حيا حتى الشهر القادم 






لتعمل بالاجر الذي تريد صرفه مسبقا 






فتركه عمر وعاد الى بيته فسأله ابناؤه 



ماذا فعلت يا ابانا ؟!


قال :


اتصبرون وندخل جميعا الجنه 




ام لاتصبرون ويدخل اباكم النار ؟!


قالوا : نصبر يا ابانا 




فأين الخازن ؟!



واين عمر ؟!






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق