الأم .. أأألام .. وآآآمال

الأم .. أأألام .. وآآآمال


بسم الله الرحمن الرحيم


الأم .. أألام ,, وآآمال





انا ماراح أكتب عن الام وكيف فرحت بولادة أطفالها

وكيف تعبت وضحت من أجلهم لالالا

موضوعى غير



بكتب ,, عن آآمالها .. بابنائها كيف يحمونها ويرعونا يوم هى تكبر وتحتاجهم


وبكتب .. عن ألامها .. يوم قسو ابنائها عليها وأذقوها الوان العذاب



..
فكل أم  ,,, لها آآمال.. تتمنى ان ترها في فلذة كبدها .. أنهم أبنائها .. ذكور وإناث

كم هى فرحتها كبير عندما ترزق با لأبناء وخصوصا الذكور

تحس انها في مأمن من ضروف الحياة القاسيه وتحلم بان يكونو لها سند على مدار السنين الباقيه

وذالك ..عندما  يكبر سنها .. وقد تكون يوم ما أرمله

لذالك هم أملها بعد الله في الحياه

قد تفوز بذلك وقد تخسر

نعم تخسر

وقد تكون خسااااره كبيره

إما بوفاته وهذى أمر مسلم له

يعنى ترضى بما قسم الله لها مع مرور الوقت

وتدعو له كل ماتذكرته بارحمه والمغفره

وإن يصبر قلبها على فراقه



لكن المصيبه والأدهى والامر ان يموت وهو حي يرزق

نعم كما ناشهد في واقعنا الحالى

وكما نسمع من قصص عقوق الابناء

قد تختلف من عائل وأخرى

وقد تشتد على عائله,, وقت تكون خفيفه نوعا ما

على عائله آخرا


 
شو بدى أحكي لا أحكى
 
القصص عن العقوق كثير
 
وماتخفى عليكم
 
 
الله المستعان
 
 
اما الحقيقه ,, بعد ماتلاقى الأام من ألام
 
وعقوق ..وقساوه كأنها عدو
 
هو ذلك القلب الكبير الذى تحملها تلك الغاليه
 
فمهما تلقى من جفا ,, ومن بعد وألم
 
تجدها صابره ..
 
وتحاول تبعد كل مايقلل من شئنهم
 
 
لانها مااااااتبغى تزيد همها بكلام الناس عنهم
 
والحين اترككم مع هذ الانشوده تصور هذ الموقف
 
المحزن والمؤلم
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق